1570 . 11/10/2017

إصدارات في طرابلس

طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية

عبدالمجيد الرافعي

النفط في لبنان

PAGE1

PAGE2

PAGE3

PAGE4

PAGE5

PAGE6

PAGE7

PAGE8

PAGE9

PAGE10

PAGE11

PAGE12

PAGE13

PAGE14

PAGE15

PAGE16

 

 

«العَينُ الدولية» على طرابلس... «البنك الدولي»:«انتبهوا على طرابلس»

غلاف العدد
أدرك «البنك الدولي» خطورة الوضع الاقتصادى ـ الاجتماعي الذي تمرّ به مدينة طرابلس ومحافظة الشمال ككل (مع عكار طبعاً)، فيما لم تدرك السلطات في لبنان حتى الآن حجم الأزمة فتراها نمعن في تهميش طرابلس بل محاربتها. 
فلقد أصدر البنك الدولي مؤخراً تقريراص بعنوان «الوظائف في شمال لبنان - سلاسل القيمة وأسواق العمل والمهارات ومناخ الاستثمار في طرابلس والشمال». ويسلط التقرير الضوء على الفرص المتاحة لإجراء تدخلات مستهدفة تدعم المبادرات التي يقودها القطاع الخاص لدفع الاستثمار ونمو فرص العمل في الشمال، وفي جميع أنحاء لبنان، على الرغم من ضعف البيئة الكلية والجمود في تنفيذ الإصلاحات على الصعيد الوطني. ولا يوفّر سوق العمل في شمال لبنان سوى وظيفة واحدة بأجر لكل خمسة من البالغين في سنّ العمل. ومع أنّ القوة العاملة في الشمال هي من أكبر القوى العاملة في البلاد، إلا أن معدل مشاركة القوة العاملة هو من بين أدنى المعدلات. والغالبية العظمى من العاملين في شمال لبنان عالقون في وظائف منخفضة الإنتاجية. ويكمن جوهر المشكلة في جانب الطلب: فالقطاع الخاص لا يخلق ما يكفي من الوظائف المنتجة الجيدة، ويرجع ذلك جزئياً إلى انخفاض الإنتاجية وضعف الاندماج في الأسواق الإقليمية والعالمية.
يواجه شمال لبنان تحديات هيكلية واجتماعية واقتصادية. وقد أعاق انعدام الأمن السياسي والمجتمعي والاجتماعي الاستثمارات، وقلّص من النمو ومن خلق فرص العمل، وعزّز هجرة المواهب إلى الخارج.
يقدم هذا التقرير تقييماً للمعوقات والفرص أمام خلق المزيد من الوظائف وبجودة أفضل للبنانيين في المناطق الأكثر هشاشة والمتضررة من النزاع. ويركز التقرير على شمال لبنان، بما فيه طرابلس. ويمكن لهذا التحليل، مترافقاً بمزيد من الحوار مع المهنيين الرسميين في القطاعين العام والخاص، أن يُساهم في تصميم وتطوير برنامج دعم مالي يركز على الوظائف في شمال لبنان. كما يمكن تكرار هذا النهج التشخيصي المتعلق بتطوير البرامج في مناطق أخرى ضعيفة ذات أولوية عالية في البلد.
وقد اتبع هذا التشخيص نهجاً ثلاثي الأبعاد من أجل تقييم الثغرات التي يجب تذليلها للاستجابة لفرص العمل وتعزيز الإنتاجية، وزيادة الإيرادات:
1- تقييم مناخ الاستثمار في شمال لبنان.
2- تحليل سلاسل القيمة في قطاعات مختارة والتدخلات المطلوبة لإطلاق القدرة التنافسية وخلق الوظائف.
3- استعراض بيئة العرض في مجال اليد العاملة والمهارات في المنطقة، عن طريق إجراء تقييم لمقدمي التدريب. وقد تم إجراء دراسات استقصائية حول العوامل الرئيسية في سلسلتي قيمة مستهدفتين على مستوى المؤسسات، فضلاً عن دراسة استقصائية بمعرفة من هم في سن العمل في شمال لبنان على مستوى الأُسر. كما أُجريت مقابلات تكميلية شبه منظمة واجتماعات جماعية مركزة. وعُقدت مشاورات مع الحكومة وأصحاب المصلحة الآخرين.
∎أخيراً، هناك ملاحظتان:
الملاحظة الاولى: جاء في تقرير البنك الدولي بالحرف ما يلي: «يجب مواصلة الاستثمارات (بما في ذلك الجمارك) من أجل تطوير ميناء طرابلس كمحطة حاويات رائدة للشحن الإقليمي، وتوسيع نطاق الاستثمار الخاص، قدر الإمكان، في مختلف جوانب تطوير الميناء وتشغيله». وقد جاء هذا الكلام قبل أيام قليلة من القرار الذي اتخذته إدارة الجمارك اللبنانية بمنع تفريغ الشاحنات الآتية من تركيا عبر البواخر في مرفأ طرابلس، بل تحويلها كلها الى مرفأ بيروت. وقد عادت إدارة الجمارك عن هذا القرار، بعد حملة اهلية ومدنية منعت انتقال الشاحنات الى العاصمة ورفضت الامعان في تهميش المدينة.
الملاحظة الثانية: جاء تقرير البنك الدولي قبل ايام قليلة من قيام «الدولة» بتشكيل «المجلس الاقتصادي - الاجتماعي» الذي يضمّ 71 عضواً من كل لبنان، فيما لم يضمّ طرابلسياً واحداً.
«دولة واعية جدا»... لن يوقظها ألف تقرير، يصدرها ألف بنك دولي. 



.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الصفحة الرئيسية   l   سياسة لبنانية   l   حديث البلد   l   محليات   l   قضايا إجتماعية   

تربية و رياضة   l    مقالات    l   منوعات   l   مساهمات    l   من الماضي 

   2013 Attamaddon Newspaper  جميع الحقوق محفوظة 

Designed by ZoomSite.com

 

 

 
 
Facebook